الاخبارمميز

الكشف عن اماكن اعتقال وتعذيب الثوار بالخرطوم

14views

” الجريدة “ هذا الصباح… اكتشفنا عدد من البيوت يتم فيها اعتقال الثوار وتعذيبهم من بينها بيت في منطقة الخرطوم 3 ، بيت تحت الارض بمنطقة السكة حديد !! … … كافة الذين استشهدوا في تلك المنطقة تربطهم علاقة صداقة وعددهم 25 شهيدا ولاحظنا من صفحاتهم كان كل واحد منهم ينعي الآخر مثل “بيبو، وغيمة، وسيزر، وغيرهم” ، اما جملة الشهداء في ام درمان ككل 43 شهيدا … … عدد المعتقلين القصر منذ الخامس والعشرين من اكتوبر العام الماضي حتى الآن 400 قاصر، … … من المؤسف والمؤلم يتم استخدام “موية النار” مادة “حامض الكبريتيك” الحارقة ويعتبر اسوأ انتهاك يتعرض له الثوار وهذه المادة من اثارها على الجلد حالة احتكاك دائمة والتهابات جلدية حادة بالإضافة الى ظهور فقاعاتٍ جلديَّةٍ .
عضو اللجنة التنسيقية لمحامو الطوارئ رحاب مبارك سيد أحمد لـ”الجريدة”:
• يتم حبس الثوار في بيوت التعذيب لساعات طويلة وتعريضهم لضرب بصورة وحشية!!
• اكتشفنا عدد من البيوت يتم فيها اعتقال الثوار وتعذيبهم من بينها بيت في منطقة الخرطوم 3 ، بيت تحت الارض بمنطقة السكة حديد !!
• هناك استهداف ممنهج للثوار الذين يتبعون لمجموعة غاضبون بلا حدود او ملوك الاشتباك!!
• 25 شهيداً سقطوا في منطقة الكمنداية صنية الازهري بامدرمان تربطهم علاقة صداقة!!
• اكثر من 400 اصابة بالمواد الحارقة وبين المصابين 70 طفلا!!
ظل المتظاهرين السلميين يتعرضون منذ صبيحة اليوم الأول لانقلاب الخامس والعشرين من اكتوبر للعام 2021م لأبشع انواع الانتهاكات السلطة الانقلابية ولا يزال الدم السوداني ينزف سواء كان ذلك في شوارع الخرطوم او في ولايات السودان الاخرى فمع استمرار العنف القمعي للمواكب وتباين الاصابات.
وعلى الرغم من دخول البلاد في مرحلة الحل السياسي منذ السادس من ديسمبر الجاري عبر التوقيع على الاتفاق الاطاري بين قوى اعلان الحرية والتغيير المجلس المركزي والمكون العسكري والذي يفترض تهيئة المناخ وإبداء حسن النوايا نجد ان عبوات البمبان الموجهة بطريقة افقية على اجساد الثوار بقصد الاصابة وسلاح الاوبلن والرصاص الحي والمطاطي ما زالت متواصلة، هذا بخلاف ما يجري في المعتقلات وغيرها من الانتهاكات التي يتعرض لها الشارع الثوري الرافض للانقلاب وللكشف عن تلك الانتهاكات المستمرة
أجرت “الجريدة” حوار مع عضو اللجنة التنسيقية محامو الطوارئ المحامية رحاب مبارك سيد أحمد فإلى مضابط الحوار.
حوار – فدوى خزرجي
*منذ انقلاب الخامس والعشرون من اكتوبر العام الماضي ظلت قوات الانقلاب تستخدم القمع المفرط بأسلحة متنوعة ضد المتظاهرين السلميين ماهي تلك الاسلحة؟
حسب رصد لجنة محامو الطوارئ لشكل لانتهاكات التي تمت منذ انقلاب الخامس والعشرون من اكتوبر العام الماضي استخدمت السلطات كل انوع القمع المفرط باستخدام بكل انواع واشكال الاسلحة ( الرصاص الحي والمطاطي سلاح الخرطوش وعبوات الغاز المسيل للدموع كسلاح بالاصبات المباشرة والسلاح الثقيل مثل الدوشكا وآخر سلاح استخدم هو ضد المتظاهريين السلميين هو سلاح الأوبلن)، ..وفي المقابل نجد أن كافة الشهداء الذين ارتقت روحهم قبل سقوط النظام وعددهم 65 شهيدا اصيبوا بطلق ناري فقط، وهذا يدل بأن قوات الانقلاب تستخدم اسلحة متنوعة وتستحدث استخدامها من فترات زمنية محددة الى اخرى، او يتم استبدالها مثلا تم استحدام سلاح الخرطوش “السكسك” وأصاب 327 ثائرا واستشهد جرائه 4 شهداء حسب اخر تقرير للجنة اطباء السودان المركزية، وبعد أن تم ايقاف استخدامه عقب الحملة المكثفة في الراي العام وفي وسائل التواصل الاجتماعي استبدل بسلاح الاوبلن الذي راح ضحيته ، من المؤسف تم استخدام الاسلحة الثقيلة “الدوشكا” في مواجهة المتظاهرين بام درمان مما ادى استشهاد اكثر من 7 شهداء، فضلا عن الانتهاكات الجسمانية مثل الاغتصابات والتحرش الجنسي .
*هل يوجد وكلاء نيابة مع قوات الشرطة لرصد تلك الانتهاكات؟
لا يوجد تغطية حقيقية من وكلاء النيابة لرصد شكل الانتهاكات التي تتم للمتظاهرين في المواكب بل صورية ومن المؤسف أن وكلاء النيابة ينفون وجود انتهاكات خاصة أو استخدام سلاح الخرطوش “السكسك” او الرصاص الحي.
*معظم الثوار الذين استشهدوا في ام درمان اصدقاء هل ذلك استهداف مباشر وممنهج؟
بكل تأكيد انه استهداف ممنهج بالرصد والمتابعة بالصور.. خاصة للثوار الذين يتبعون لمجموعة غاضبون بلا حدود وملوك الاشتباك، وقد ثبت من خلال متابعتنا بأن هذا العنف ممنهج يتم بشكل مستمر وثابت في منطقة صينية الأزهري منطقة “الكمندانية”، في كافة موكب ام درمان، اما الاثبات الثاني الذي تحصلنا عليه من خلال متابعة الصفحات الشخصية بوسائل التواصل الاجتماعي “فيس بوك” بأن كافة الذين استشهدوا في تلك المنطقة تربطهم علاقة صداقة وعددهم 25 شهيدا ولاحظنا من صفحاتهم كان كل واحد منهم ينعي الآخر مثل “بيبو، وغيمة، وسيزر، وغيرهم” ، اما جملة الشهداء في ام درمان ككل 43 شهيدا.
*هناك ما يثار في وسائل التواصل الاجتماعي بأن سلطات الانقلاب استخدمت انتهاك اخر مثل تجريد الثوار من ملابسهم والاعتداء عليهم بالضرب ورميها على قارعة الطريق ما مدى صحة ذلك ؟
هذه الحادثة ليست جديدة، حيث معظم الثوار الذين نجدهم في اماكن اعتقال غير معروفة او أماكن تتبع للجهاز او الاستخبارات العسكرية نجدهم مجردين بالكامل من الملابس او نجدهم فقط بالملابس الداخلية، لكن هناك واقعة واحدة في مدني حدثت في الأيام القليلة الماضية تم اعتقال ثائر وتم تجريده من ملابسه
بالكامل والاعتداء عليه بالضرب المبرح وبعدها تم رميه بالقرب منزله.
*هل يتم الاعتداء بالضرب للثوار داخل أقسام الشرطة؟
في العادة القوات النظامية تعتدى على الثوار بالضرب المبرح اثناء نقلهم في عربات دفارات الشرطة، لكن مؤخرا رصدنا سلوك من “القوات المشتركة” التي تمارس القمع حيث يتم حبس الثوار لساعات طويلة ويتم تعرضهم لضرب بصورة وحشية طيلة تلك الساعات في بيوت ليس لها علاقة بالشرطة، وحدثت تلك الواقعة في موكب 19 ديسمبر لاحد معتقلي ولايتي غرب دارفور الذين تم الافراج عنهم مؤخرا من سجن الهدى للأسف تم القبض عليه من البقالة وتم نقله الى أحد البيوت وتم ضربه لأكثر من ثلاثة ساعات، وهذا السلوك كأنما يمارسون انتقام بحجة عدم اجراء محاكمات للثوار لعدم وجود بينات.
*هل تم رصد انتهاكات اخرى امام بوابات الاقسام؟
بكل تأكيد هناك انتهاكات تتم امام بوابات الاقسام مثل الاعتداء بالضرب اثناء انزال الثوار من دفارات وبكاسي الشرطة، كما يتم دفعهم من اعلى الدفار مما يعرضهم لإصابات أذى جسيم مما يؤدي الى رفض ادارة القسم لاستلامهم بحجة تلك الاصابات، وتؤكد دائما بأن اي اعتداء خارج القسم لا يتحملون مسؤوليته على الرغم من ان تلك الانتهاكات تمت امام بوابات الاقسام ومن قبل افرادها، وذلك يعتبر معاملة قاسية جدا وجلفة وفيها نوع من الاستفزاز لأبعد الحدود.
*هل يتم إجراء فحوصات للثوار لمعرفة تعاطيهم المخدرات ؟
اولا انوه الى كافة المتظاهرين الذين يتم القبض عليهم يتم التعامل معهم كمجرمين او متعاطين مخدرات ويتم التفتيش والفحص، لكن الاجراء فحص التعاطي الذي يتم داخل الأقسام غير قانوني ولا يوجد به اي نوع من الشرعية، لجهة ان الشرطة تقوم بهذا الإجراء دون إذن النيابة ، على الرغم من انهم يقومون بإجراءات الفحص لكن نحن الى الان لم نطلع على اي تقرير يثبت التعاطي لانهم لا يستطيعون ان يعرضوا تلك التقارير كمستند اتهام جهة انه تم بطريقة غير قانونية، ويعتبر تجاوز للقانون .
*هل تم تنفيذ اعتقالات للقصر في مليونية ذكرى 19 ديسمبر وكم عددهم ؟
تم اعتقال 8 قاصرا وتم الاعتداء عليهم بالضرب المبرح لأكثر من ثلاث ساعات.
*كم بلغ جملة المعتقلين القصر منذ الخامس والعشرين من اكتوبر العام الماضي ؟
عدد المعتقلين القصر منذ الخامس والعشرين من اكتوبر العام الماضي حتى الآن 400 قاصر، وتم الاعتداء عليهم بالضرب المبرح، بالاضافة الى 100 قاصر تم الافراج عنهم من الاقسام عقب القبض عليهم مباشرة، لكن توجد حالتين “لكندكاتين” قصر ظلتا يومين داخل السجن.
*هل يتعرضون لحالات نفسية بسبب تلك الانتهاكات؟
بكل تأكيد لازمة نفسية لانهم يشاهدون مناظر فظيعة، ممكن يتعرضوا لتحرش بالإضافة الى انهم يشاهدون القوات تمارس التحرش على الثائرات في البكاسي، وكما انه تم حبسهم في الحراسات مع معتادي الاجرام، ونحن رصدنا عدد من الحالات من هؤلاء الأطفال كان معتادي الاجرام يستقلونهم في نظافة وغسيل للحراسات .
*ماذا عن الاغتصابات ؟
الاغتصابات لا تتم في السجون او المعتقلات بل تنفذها قوات نظامية في اماكن اخرى تمكنهم من ارتكاب الانتهاك ومن ثم يتم نقلهم الى أماكن الاعتقال، في كثير من الاوقات لا يعلم الثائر اين تم اغتصابه لكن يكون لدينا شكوك في الأماكن التي تعرض لها في الانتهاك الجسماني، في أغلب الحالات تم الاغتصاب في بيوت خاوية، توجد حالة ثانية لثائر تم اغتصابه وعلمنا بذلك بعد أنه تم نقله الى سجن سوبا وكان ينزف، اما التحرش يتم في دفارات وبكاسي الشرطة حيث يقومون بتجريد البنات من ملابسهم، وتعرض اكثر من 6 ثائرات لذلك.
*ذكرتي هناك بيوت يتم فيها الانتهاكات اين تقع هي ؟
اكتشفنا عدد من البيوت يتم فيها اعتقال الثوار وتعذيبهم من بينها بيت في منطقة الخرطوم 3 ، بيت تحت الارض بمنطقة السكة حديد .
*حسب الرصد هل تحتوي المياه التي يتم رشها على مادة حارقة للجسم ؟
من المؤسف والمؤلم يتم استخدام “موية النار” مادة “حامض الكبريتيك” الحارقة ويعتبر اسوأ انتهاك يتعرض له الثوار وهذه المادة من اثارها على الجلد حالة احتكاك دائمة والتهابات جلدية حادة بالإضافة الى ظهور فقاعاتٍ جلديَّةٍ .
*حسب الرصد كم عدد الاصابات ؟
حسب اخر تقرير طبي استلمناه من لجنة اطباء السودان المركزية حول تلك المادة الحارقة تم تسجيل اكثر من 400 اصابة لتلك المادة الحارقة، و مجمل الفئات العمرية ، لكنه اكثر الفئات العمرية تأثرا الاطفال حيث تم تسجيل 70 اصابة للأطفال.
*هناك عدد من البلاغات تحت المادة 77 ، 69 تم تدوينها في مواجهة الثوار هل تمت محاكمات لهم؟
كل المحاكمات التي تمت للثوار لا يتعدى عددها 25 محاكمة وتم الحكم فيها بالبراءة، أما البلاغات التي تم تدوينها تحت المادة 77 او 69 منذ انقلاب الخامس والعشرون من اكتوبر العام الماضي لم تتم إدانة ولا ثائر، في كثير من الاوقات يتم تدوين بلاغات القصد منها ابقاء الثائر اكثر فترة ممكنة مثل بلاغات اتلاف مدرعة ويتم فرض مبالغ مالية ضخمة تقدر بمبلغ 10 مليار و20 مليار حتى تعجز الاسر عن سدادها مثل بلاغ سيف الاسلام ، وبلاغ ثوار الصافية وتم الحكم بالبراءة .
*هل تلك الانتهاكات انخفضت عقب التوقيع على الاتفاق الاطاري ؟
لا نستطيع ان نقول بأن الانتهاكات انخفضت عقب التوقيع على الاتفاق الاطاري ، كما اننا لا نستطيع ان نقول بأنها ارتفعت، فقط نشير الى انه لم يتم تسجيل حالات وفاة وايضا ذلك لا نستطيع ان نقول بأنه مؤشر جيد او العكس، لجهة ان قمع المتظاهرين السلميين مازال مستمرا باستخدام القنابل الصوتية والمطاطية وإطلاق الغاز المسيل للدموع واستخدام سلاح الأوبلن، بالاضافة الى الاعتداء بالضرب بالهروات والتنكيل يؤكد ذلك بأن هناك انتهاكات مستمرة من قبل الاجهزة الشرطية، لكن لم نرصد حالات التحرش والاغتصاب لأكثر من ثلاثة اشهر، بالإضافة الى ذلك عقب التوقيع على الاتفاق الاطاري لم يتم تنفيذ حملات اعتقالات استباقية لناشطين من لجان المقاومة خاصة في موكب 19 ديسمبر.
*ماهي الجهات تقوم بتنفيذ الاعتقالات؟
القوات المشتركة بكافة انواعها مكافحة الشغب والامنية، والاحتياطي المركزي ، وفي بعض الأحيان استخبارات الحيش، وكل جهة متخصصة في شكل انتهاك عيني للثوار.
*هل تم الافراج على كافة المعتقلين الثوار من كافة المعتقلات ؟
تم الافراج عن كافة المعتقلين الثوار، لكن في الوقت الراهن يوجد بالسجون معتقلي الولايات من بينهم معتقلي مناطق النزاعات، الذين تم القبض عليهم بأمر الطوارئ المحلية التي فرضها الوالي وهؤلاء اكثر من 300 مواطن من مدينة الفاشر والجنينية وتم توزيعهم على سجن شالا، بورتسودان الهدى، وسجن اردمتا بالجنينة ، حيث يوجد ما يقارب 200 معتقل بسجن ارديمتى وبورتسودان حتى الان، لكن تم الإفراج عن كافة المعتقلين بسجن الهدى من بينهم 6 أطفال وضعهم الصحي متدهور بسبب الاصابة بمرض الدرن “السل”.

Leave a Response