الاخبارمميز

اسحق احمد فضل الله يكتب.. دخلت نملة .. و…

17views

ومبادرة… لحكومة

والبرهان يتجاهل ويتجاوز حكومة الجد.  لأنها مجموعة قوية سوف تأتي بحكومة قوية..

والبرهان يتجاوزها لأنها/ بقوتها/ تهدد انفراده بالسلطة..

ووثيقة. في الأسبوع الماضي..

والوثيقة. ضعفها وضعف أهلها يعني أنها سوف تأتي بحكومة ضعيفة…. جداً… والبرهان يجد أن هذا سوف يهدد وجوده في السلطة (الشعب سوف يطردها)

وبقاء السودان دون حكومة… ونفاد مخزون المناورات شيء يهدد سلطة البرهان… لهذا/ ولحفظ وجوده حاكماً/ لا بد من حكومة..

والأيام القادمة سوف تشهد تجاوز البرهان للوثيقة… لابتكار خدعة جديدة… ليظل حاكماً

والسطور كلها أعلاه عن أن البرهان فعل.  والبرهان فعل

سطور تعني أن البرهان. يفعل.. وهذا هو الخداع الذي يبدل أثوابه فقط

فالجهات العشرون الأجنبية هي التي تفعل. وتفعل

…..

ومصر وأمريكا والإمارات والسعودية و الرباعية وفولكر و… و.كل منها يمسك بلجام جهة ما..

والأسبوع الماضي طائرتان من السودان للرقص في حفل زواج ابن قوش في مصر

إشارة….

وصورة تجمع ابن عوف وكمال عبد المعروف….

إشارة

قبلها… طائرة الميرغني (ترسله مصر بعد ثلاثين سنة. في مهمة لحراسة مشروع مصر في السودان)

إشارة..

وانشقاق الحسن الميرغني عن الأب والأخ… تحت الطائرة

إشارة

( والانشقاق المزيف هو أسلوب شيوعي لجعل الحزب يمسك السلطة بيد والمعارضة بيد لصالح الحزب)

بعدها طبول التوقيع وعدم التوقيع

إشارة

بعدها حفل التوقيع وما يكشف. من فضائح..

إشارة

بعدها خطاب البرهان الذي يتملص فيه من مجموعة التوقيع..

إشارة

و…

…………

ثم شيء هو الإشارة التي هي كل شيء

فالبرهان هو الذي يعطي الإذن لجهة بممارسة العمل… وهو الذي يمنع الجهة والجهات من ممارسة العمل السياسي

لكن… بأي. قوة؟؟

لا قوة….

والإشارات كلها تقول إن السطور أعلاه تعني أن السلطة لمصر

وفي الأيام ذاتها توقيع بيع ميناء أبو عمامة يعني أن السلطة للإمارات…

وإشارة أخرى.. تقول. السلطة في السودان. لمن..

فالشعب يطرد المؤتمر الوطني حين يصبح سعر الرغيف ثلاثة جنيهات

والشعب يقبل بقحت والبرهان حين يصبح سعر الرغيف… خمسين جنيهاً

مما يعني أن ما يقود هو قوة تتجاوز العقل إلى.. العضلات. والسلاح. والبيع والشراء

……..

وسلسلة الأحداث ما بين أبريل 2019.  وما بعدها معروفة…

لكن ما لا يتبين كاملاً هو. معنى ترتيب الأحداث.. الترتيب الذي يصبح إشارات

فأحداث 2019. ابن عوف وقوش وعبد المعروف والبرهان و.. وكلها أحداث لا تأتي عفواً

فما يحدث هو

جهة خارجية وداخلية. تبعد الوطني

ثم تبعد ابن عوف ثم

تبعد قوش وعبد المعروف.. و.. و

ثم تصنع الاعتصام

ثم تصنع فض الاعتصام

تصنع الاعتصام وتصنع فض الاعتصام لأن النسيج هذا هو الشبكة التي تتصيد بها الجهات التي تدير السودان

وتصبح هي السلاح الملصق بالظهر. الذي.. والذي

……

وقراء يصرخون بنا

نعم.. نعم.. عرفنا. فهمنا.. لكن.

ما هو الحل؟

ومن يسألنا السؤال هذا. ويطلب الحل بروي له حكاية

من يقول للناس

:  تصور… واحد صاحبي مكلفني اتجوز له…!!

Leave a Response