الاخبارمميز

رفض تسليم اوراق امتحانات شهادة الاساس بالابيض

20views

رفض مراقبو امتحانات شهادة الأساس بمدينة الأبيض تسليم أوراق الامتحانات رغم انتهائها امس الاثنين 4/ 6 / 2022م احتجاجا على عدم منحهم حوافز مراقبة الامتحانات على مدى (11) يوما منذ انطلاقتها في السادس والعشرين من يونيو الماضي وحتى الرابع من يوليو الجاري وذلك في أزمة جديدة بولاية شمال كردفان التي يتجاوز فيها اضراب موظفي الولاية يومه ال(50).

وأجمع عدد من كبار المراقبين بعدد (41) مركزا للامتحانات داخل مدينة الأبيض على أن حوافز المراقبين وكبار المراقبين بالمدينة والتي تتجاوز (17) مليون جنيه هي مجرد امانة لدى وزارة التربية بالولاية تم دفعها بواسطة التلاميذ لتغطية تكاليف اعداد المراكز وتحفيز المراقبين والعاملين وليس لحكومة الولاية الحق في التصرف فيها مطلقا لتغطية أغراض أخرى.

فيما اوجز مدير عام وزارة التربية والتعليم الاستاذ بشير على حماد افادته عن السؤال أين ذهبت حوافز المراقبين ؟ قال ردا على سؤال (سودان برس)، اختلطت الاوراق، وأضاف الان داخل على اجتماع والازمة على حل.

من جانبه نفى مدير مرحلة تعليم مرحلة الأساس بولاية شمال كردفان الاستاذ سليمان الحاج، عدم مسئولية إدارته عن الحوافز التي تم تسليمها للوزارة بما يفوق ال(80) مليون جنيه جملة رسوم الجالسين لامتحانات الأساس بولاية شمال كردفان البالغ عددهم (616. 42) تلميذا وتلميذة بواقع (129) مركزا بجميع محليات الولاية.

وأضاف سليمان الحاج أن مسئولية إدارة تعليم الأساس بالولاية الإشراف على العمل الفني فقط في هذه المرحلة .

فيما أكدت الاستاذة نفسية بشير مدير إدارة تعليم الأساس بمحلية شيكان لموقع «سودان برس»، إن عدد المراقبين بمحلية شيكان يقارب نصف المراقبين بالولاية بواقع (55) مركزا بالمحلية منها (41) مركزا بمدينة الأبيض فقط من جملة (129) مركزا بالولاية.

وتفيد متابعات (سودان برس)، أن عجز حوافز امتحانات شهادة الأساس بالولاية تجاوز (27) مليون جنيه من جملة المبلغ الذي يفوق ال (80) مليون جنيه والذي تم ايداعه بحساب وزارة التربية والتعليم (امانة) فقط ولا يحق لحكومة الولاية او وزارة التربية التدخل فيه مطلقا فيما يبلغ حافز مراقبي وكبار مراقبي الامتحانات بمدينة الأبيض(17) مليون جنيه.

يحدث ذلك بعد ساعتين فقط من تدخلات الاجاويد بالولاية لفتح طريق السفريات القومي (الخرطوم_الابيض) والذي تم اغلاقه بالامس بمدينة الرهد الو دكنة على مدى (10) ساعات وتراجع المحتجون بشرط قابل للتراجع اليوم او غدا حال عدم تنفيذ مطالبهم المشروعة.

Leave a Response