مميزالجريمة

عاجل….استشهاد(شعيرية)

65views

 

 

 

أعلنت لجنة أطباء السودان المركزية، اليوم الجمعة، ارتقاء روح الشهيد محمد فيصل خلف الله المعروف باسم «شعيرية» والبالغ من العمر «25» عاماً، وهو أحد الذين أصيبوا خلال مواكب «مليونية 17 يناير» بمدينة ود مدني وسط السودان.

وخرج آلاف السودانيين بالعاصمة الخرطوم وعدد كبير من مدن البلاد الأخرى، يوم الاثنين 17 يناير في مسيرات جديدة، رفضاً للحكم العسكري، وسط انتشار أمني كثيف في الشوارع الرئيسية والمناطق المحيطة بالقصر الرئاسي والقيادة العامة للجيش.

وشملت الاحاجاجات مدن الأبيض، ود مدني، الدمازين، بورتسودان، سنار رفضاً للانقلاب العسكري وللمطالبة بالحكم المدني.

وارتقى يومها، سبعة شهداء وأصيب العشرات بالرصاص الحي في المنطقة المؤدية إلى محيط القصر الرئاسي بموقف مواصلات «شروني» بعد أن حاولت قوات أمن الانقلاب منع آلاف المحتجين من الوصول إلى القصر.

وقالت لجنة أطباء السودان في بيانها اليوم: «ارتقت قبل قليل روح الشهيد: محمـــد فيصـــل خلـف الله، 25 سنة. بعد معاناة في العناية المكثفة، وإثر إصابته برصاص حي في العنق من قبل قوات السلطة الانقلابية أثناء مشاركته بـ #مليونية17يناير بمدينة ود مدني بولاية الجزيرة».

وأضافت: «يعتصرنا الألم، وتخنقنا العبرات عند ارتقاء أرواح الشباب الذين كانوا ليكونوا سواعدً للخير والنماء والبناء».

وتابع البيان: «رسالتنا للعالم أجمع، شعبنا يسير المواكب السلمية باستمرار ويستخدم كل أدوات المقاومة اللاعنفية من أجل دولة الحرية والديموقراطية والعدالة ليُجابه بالآلة العسكرية المغتصبة للسلطة بأبشع الجرائم مما أدى لفقدان 73 شهيد منذ يوم الانقلاب وحتى هذه اللحظة».

وجاءت احتجاجات الاثنين الماضي، في ظل توتر أمني كبير بعد مقتل قائد قطاع الخرطوم في قوات الاحتياطي المركزي العميد علي بريمة أثناء الاحتجاجات- طبقاً لإعلان الشرطة.

وخلال الساعات التي سبقت انطلاق المسيرات، نفّذت سلطات الانقلاب حملة اعتقالات واسعة شملت عدداً من أحياء الخرطوم وأم درمان والخرطوم بحري، طالت العشرات من الشباب والناشطين في لجان المقاومة التي تقود الحراك الحالي في الشارع السوداني

Leave a Response