الاخبارمميز

بيان مشترك حول لقاء الحزب الشيوعي السوداني و تجمع القوى المدنية

120views

إجتمع وفد الحزب الشيوعي السوداني بوفد تجمع القوى المدنية يوم الثلاثاء الخامس من إكتوبر 2021 بدار الحزب الشيوعي السوداني بنمرة 2. و إنحصرت محاور الإجتماع حول مناقشة وثيقة الحزب الشيوعي السوداني الصادرة في يونيو الماضي بعنوان ( السودان، الازمة و الطريق الى استعادة الثورة)، بالإضافة الى تبادل وجهات النظر و المواقف حيال أخر المستجدات على الساحة السياسية و تباين الموازين بين القوى داخل الحرية و التغيير و القوى خارجها.
اتفق الطرفان على مجمل القضايا التسعة التي طرحتها الوثيقة والتي شملت:
١/ قضايا العدالة الانتقالية و تسليم المتورطين من رموز النظام البائد الى محكمة الجنايات الدولية، وأمّن الجانبان على ضرورة تحويل ملف التحقيق في مجزرة فض الاعتصام الى المحكمة الجنائية الدولية مع أهمية حماية الشهود و ملفات التحقيق المتعلقة بالقضيتين.
٢/ إتفق الجانبان على قومية أجهزة و مؤسسات الدولة و على ضرورة تصفية بقايا نظام الانقاذ داخل الخدمة المدنية و الأجهزة الامنية و الشرطية، إضافة الى اعادة هيكلة القوات المسلحة بما يحقق شعارات ثورة ديسمبر المجيدة.
٣/ إتفق الطرفان على ضرورة معالجة عملية السلام و الإخفاقات التي صاحبت العملية التفاوضية في جوبا من إختطاف واضح للمكون العسكري و فرض نهج المسارات الذي أدى الى تفاقم المشكلة القومية و بروز الصراعات القبلية و الجهوية.
٤/ أكد الجانبان على أن أزمة الإنتقال الحالية سببها المكون العسكري وإختلال موازين القوى داخل الحرية و التغيير، مما أدى الى سيطرة المكون العسكري سيطرة كاملة وتم تغييب دور المدنيين و إضعافهم بسبب نهج المحاصصات الحزبية و التفاهمات الخفية لضرب وحدة القوى الثورية. و في هذا الإطار، يؤكد الجانبان على تشخيص أزمة الحرية و التغيير بسبب إختطاف الاحزاب المهيمنة وتحميلهم مسؤولية إضعاف المدنيين مقابل مخططات المكون العسكري للإنقضاض على الفترة الانتقالية.
٥/ أمن الجانبان على أهمية العمل المشترك لإجازة القوانين الخاصة بتنظيم العمل النقابي وإستكمال قيام المفوضيات بما فيها مفوضية العدالة الإنتقالية، مفوضية الفساد، مفوضية الدستور و الإنتخابات.
٦/ أمن الجانبان على أهمية العمل المشترك في القضايا المتفق حولها في الحد الادني و على ضرورة توحيد الجهود لإستعادة الزخم الثوري و إستعادة الشارع لزمام المبادرة الثورية بغرض التصدي الى مخططات فلول الإنقاذ و المحاور الاقليمية و حماية الموارد الإقتصادية للشعب السوداني.
وفي هذا الخصوص، أكد الجانبان على مواصلة النقاش حول كيفية تنفيذ البنود المتفق حولها على الارض و تقريب وجهات النظر للوصول الى رؤية مشتركة حول القضايا التى لازالت محل إختلاف.

Leave a Response