الإقتصادية

اتساع الفارق بين السعرين الرسمي والموازي للعملات

134views

الخرطوم – عواطف محجوب

سجلت أسعار العملات الأجنبية بالسوق الموازي ارتفاعاً جديداً بعد تراجع خلال اليومين الماضيين. وكشفت جولة لـ (مداميك) بالسوق الموازي اليوم الأحد، عن تراجع واضح لنشاط تجار السوق بسبب الحملات التي نفذتها السلطات الأمنية على تجار وسماسرة العملة خلال الأيام الماضية.

وأكد أحد تجار العملة اختفاء سماسرة العملة بسبب الحملات الأمنية، لافتاً إلى أن أسعار العملات الأجنبية شهدت ارتفاعاً، حيث صعد الدولار الأمريكي لأسعار تراوحت بين 470 إلى 475 جنيهاً، مقارنة بأسعار تراجعت بين 460 جنيهاً خلال الأيام الماضية. وارتفع الريال السعودي إلى 124 جنيهاً، والدرهم الإماراتي 126 جنيهاً، واليورو 552 جنيهاً، والجنيه الاسترليني 640 جنيهاً، بينما تراوحت أسعار البنوك بين 438 إلى 440 جنيهاً، وارتفع سعر الدولار التأشيري اليوم لدى البنك المركزي بنسبة طفيفة إلى 437.98760 جنيه.

وقال مصدر مصرفي إن هناك طلباً متزايداً على شراء العملات الأجنبية مع قلة المعروض من موارد النقد الأجنبي، لافتاً إلى أن عمليات تبديل موارد النقد من المواطنين عبر البنوك تراجعت بصورة كبيرة بسبب فارق السعر الكبير بين السعرين الرسمي والموازي، فضلاً عن الامتيازات التي يمنحها تجار السوق الموازي من راغبي استبدال مواردهم، حيث يتم منحهم عملات من الفئات الكبيرة، فضلاً عن أسعار أفضل من أسعار البنوك بفارق يفوق الثلاثين جنيهاً في الدولار الواحد، لذلك أصبح السوق الموازي الأكثر استقطاباً لموارد النقد الأجنبي.

وينفذ بنك السودان غداً المزاد الخامس للنقد الأجنبي بقيمة 60 مليون دولار.

في الأثناء أعلنت الحكومة حملة لتنظيم الأسواق للسيطرة على انفلات الأسعار، وتستهدف الحملة ملاحقة المحتكرين والمضاربين للتحكم في سعر صرف الجنيه، والذي أصبح التجار يرفعون أسعارهم بناء على أسعار العملات الأجنبية.

وانتقد خبراء اقتصاد استمرار تصاعد معدلات التضخم بهذا المستوى الكبير، حيث سجل معدل التضخم لشهر مايو الماضي 378.79% مقارنة بـ363.14% لشهر أبريل، أي بمقدار 15.65 نقطة مئوية.

مداميك

Leave a Response