المقالات

اسحق أحمد فضل الله يكتب: والشكل الجديد ينظم صفوفه

196views

والجهات الشعبية والجهات الأخرى كل منها يشعر بشيء حاسم يقترب وكل جهة تنظم صفوفها.

والعامة ينظرون إلى خطاب حمدوك

…سوف نفعل… و.. سوف نفعل و…

والطرفة الساخرة تصبح هي التعليق الدقيق.

والطرفة قالت:

سائق التاكسي يفاجأ بأحدهم يوقفه ويطلب نقله ويعد بمبلغ كبير للمشوار

لكن سائق التاكسي يظل واقفاً ينظر إلى الرجل في ذهول والرجل يقول له

:   مالك..؟  هل تظن أنني مجنون؟

وسائق التاكسي يهز رأسه ويقول صادقاً

:   لا…. أنا عارف إنك ما مجنون   لكني بعاين عايز أعرف…. القروش اللي ح تدفعا لي دي… إنت هسع شايلها وين؟

والناس بعد سماع حمدوك.. و سوف نفعل   وسوف نفعل يسألون عن

:   المال الذي سوف يصنع به حمدوك المشاريع هذه… شايله وين؟

فالسيد حمدوك ما يعرفه الناس عنه هو أنه قد فقد الداخل والخارج.

……

لكن الآخرين عندهم جيوب.

ومن الآخرين الوفد المصري الذي يضم مدير المخابرات المصري ووزير الخارجية والذي يهبط الخرطوم الجمعة سراً ثم السبت جهراً.

والوفد المصري جيوبه فيها خطاب أمريكا عن شكل السودان الجديد.

وبعض الخطاب كان هو.

* أمريكا تعترف بالجيش الحالي فقط… فقط.

وبجهاز الأمن الحالي… فقط… فقط.

وهوامش الاعتراف هذا بعض ما فيها هو

طلب العودة للجهاز القديم بقانونه كله

وطلب العودة لصلاحيات جهاز الأمن  كلها.

وبعض ما في الهوامش هو.

رفض أمريكا قيام جهاز أمن جديد.

(والأيام والأسابيع الماضية تزدحم بقيام جهاز أمن يتبع لحزب مخيف ومصادر تمويل مخيفة)

والرسالة بعض ما فيها يجعل البرهان والآخرين من الجهات كلهم يفهم أن أمريكا التي تقاتل البعث في سوريا والعراق لا يمكن أن تدعم قيامه في الخرطوم.

وأن أمريكا قانونها الذي يمنع دعم أية حكومة يسارية لا يسمح بسلطة شيوعية في الخرطوم.

……

والترتيبات التي تتلوى الآن داخل وخارج السودان وتعيد ترتيب كل شيء تطلب/ في إشارتها لجهاز الأمن/ إعادة الخبرات التي طردت أيام الهياج للتمكين.

وتحت الطلب هذا/ وكأنه اختبار للاستجابة/ الخطاب الأمريكي يطلب عدم منع المظاهرات.

وطلب عودة الخبرات والصلاحيات لجهاز الأمن.

ثم طلب عدم التعرض للمظاهرات.

أشياء كأنها تنظر بمؤخرة عينها لمظاهرة الثلاثين من يونيو…

……..

ومدير مخابرات مصر ووزير خارجيتها…. كلاهما بحكم مهنته يحسب خطواته قبل أن ينهض من فراشه يجعل من أسلوب اجتماعاته خطابات لكل جهة

للعالم… وللبرهان وقحت…. وللعامة والصحافة.

فالرجلان يجتمعان بالبرهان منفرداً

ثم بحميدتي منفرداً…

والخطوات المحسوبة تقول للصحافة (إننا ناقشنا ما فيه مصلحة البلدين الشقيقين.و..وو) الرسالة تقول للناس

: افهموا بأه….

إن ما ناقشناه لا يمكن أن… نصرح به

والناس تقرأ الأحداث والحديث والتوقيت…

والتوقيت الذي يشرح يجعل الزيارة تأتي بعد يوم من تسليم الدعم السريع أسلحته الثقيلة للجيش.

والزيارة تنقل للبعض هنا أن أمريكا هي من يهمس بهذا.

وهي من يهمس بأن الاتفاق يتم على عدم تجنيد مقاتلين للدعم إلا بعد موافقة الجيش

والناس تفهم من الحدث اتفاقاً ضخماً وتفهم من التوقيت أن التوقيت إشارة  وتفهم من وزن الوفد أن الترتيب هذا   عالمي

ومن التوقيت الذي هو إشارات أنه لما الوفد هذا في الخرطوم يحمل (البخرات) الأمريكية كانت بورتسودان تحتفل ( بصخب مقصود) باستعادة قاعدة فلامنغو للبحرية السودانية…. وبانسحاب القطع البحرية الروسية منها.

(وأمس الأول نحدث هنا عن أن أمريكا تطلب من السودان إبعاد روسيا من شرق السودان وأمريكا تكتب طلبها هذا على أجنحة عدد من طائرات أف ١٥… للسودان)

…….

والوفد الذي يريد البيع بالجملة يحمل رسالة غير مؤكدة تقول سطورها إن الغرب…. الذي يريد الهدوء الآن كحاجة عاجلة… يشجع الجيش على ( كل ما يمنع البلاد من الانهيار

وأن أية محاولة لمنع الانهيار هي شيء مرحب به).

والوفد المصري يشعر أن مظاهرات مصر الأخيرة التي تطلب ضرب السد هي عمل يطلق بتوقيت محسوب وبعض ما يريده هو ما نحدث عنه أمس الأول

وأمس الأول نسوق حديث جهات خبيرة عن

:  تفجير يستهدف السد….. حقيقة أو شيء مصنوع.

عندها إثيوبيا تتهم مصر والسودان بالاعتداء.

عندها إثيوبيا تحتل الفشقة.

عندها…. لا أحد يستطيع الحديث عن انتخابات في ظل الحرب ( مما يعيد لجام عبد الناصر الذي وضعه لسنوات في فم الشعب المصري…. وصرخته… لا صوت يعلو فوق صوت المعركة)

حتى طحنت مصر

……..

وبارجقل في بطنو شغل…

لكن الأسابيع القادمة هي أسابيع تنشق فيها الأرض عن سودان… جديد.

Leave a Response