المنوعات

حقائق صادمة عن البعوض وهذه فصيلة الدم المفضلة عنده

252views

يرتبط البعوض بفصل الصيف بشكل أساسي. وهو من الحشرات المزعجة التي تعكر صفو جلساتنا ونومنا بسبب صوته المزعج. بالإضافة إلى ما تخلفه لدغته من ألم وحكّة على الجلد. وما يثير الدهشة (بحسب الامارات نيوز) هو تزايد صوت مع الاقتراب من الأذن.

كما أنه أكثر انجذاباً لفئة معينة من الناس. فيما يلي الإجابة وفقاً لموقع “تلغانا توداي” الطنين أثر جانبي لضرب أجنحة البعوض ويرجع هذا الطنين الذي نسمعه على الأرجح لأنثى البعوض، التي تحتاج إلى العثور على وجبة دم بعد التزاوج من أجل الحصول على الطاقة الكافية لإنتاج البيض. وعندما تطير الأنثى نحو الهدف، فإنها تضرب جناحيها حوالي 500 مرة في الثانية بتردد يصل بين 450 إلى 500 هرتز.

بحثاً عن ثاني أكسيد الكربون وتبحث إناث البعوض عن ثاني أكسيد الكربون الذي نزفره، حيث يحفزها ذلك على البدء في البحث عن مضيف (جسم الإنسان)، وتطير ذهاباً وإياباً لتتبع مدى تركيزه في الشخص.

وبعبارة أخرى، يطنّ البعوض حول رؤوسنا لأن هذا هو المكان الذي نطرد فيه معظم ثاني أكسيد الكربون عبر عملية التنفس.

كما، تستخدم أنثى البعوضة مستشعرات التذوق على قدميها لتحديد ما إذا كان الإنسان أو الحيوان مناسباً للاستفادة من دمه في وجبتها التالية. فصيلة الدم O المفضلة لديها إلى ذلك، أشارت بعض الدراسات إلى أن فصيلة الدم O هي المفضلة لديها، لكن عوامل أخرى، مثل الجينات وحتى النظام الغذائي للشخص، تلعب دوراً أكبر في مدى “شهية” مذاق الشخص. كذلك، وجدت دراسة أخرى أن إناث البعوض كانت أكثر انجذاباً للرجال الذين لديهم بكتيريا أقل تنوعاً على جلدهم، كما يميلون جزئياً إلى الأشخاص الذين يرتدون ألواناً داكنة، مثل الأسود.

ولا ينجذب معظم البعوض إلى رؤوسنا، بل يميلون أكثر إلى البحث عن أقدامنا، التي تفرز البكتيريا التي تنبعث منها روائح مغرية للبعوض.

يذكر أن دراسة أجريت عام 1996 وجدت أن إناث البعوض من جنس Anopheles ، المسؤولة عن نقل طفيل الملاريا، تنجذب إلى البكتيريا الموجودة على أقدام الإنسان. وهذه البكتيريا ، Brevibacterium linens ، هي نفسها التي تمنح جبنة Limburger رائحتها المميزة. كما أكدت دراسة أخرى عام 2013 أن البعوض ينجذب في الواقع إلى جبن ليمبورجر.

الخرطوم (كوش نيوز)

Leave a Response