الاخبار

وجدي صالح جدا

97views

عفوا سادتي… سامي أحمد الجعلي

بادئ ذي بدء لابد من الاشاد بنهج المكاشفة والمصارحة والاعتراف بالوقوع في بعض الأخطاء من قبل لجنة ازالة التمكين وفقا لما ذكره السيد وجدي صالح من خلال تصريحاته الصحفية.

كما أنني واحد من ضمن الملايين من الشعب السوداني المعجبين باداء اللجنة ومحاولة رد الحقوق والمظالم الى الشعب السوداني بعد عقود من الظلم في العهد البائد.

بل انني وكثيرون غيري على يقين بان السيد وجدي كان صادقا في كل كلمة ألقاها بوكالة سونا وهو يتحدث عن العمل الكبير وإخلاص افراد اللجنة ورفضهم للرشاوى التي ذكرها بالأرقام .

بالنسبة لي يبدو هذا جليا من تاريخ الرجل السياسي وسيرته، اقول هذا بالرغم من انني لم التقه في حياتي او أتشرف بمعرفته ولكن ألسنة الناس أقلام الحق.

إلا انني استغربت جدا كون تصريحاته (والتي سميت مجازا بالمؤتمر الصحفي ) لم يتلق فيها سؤالا واحدا من الصحفيين وذلك للإجابة على عديد من التساؤلات فيما يتعلق بأداء اللجنة.

فطالما ان اللجنة أقرت بالأخطاء ووعدت بالإصلاح وأكدت ان الشعب هو السيد وبما أن ليس للشعب برلمان يمثله فكان من الأولى الاستماع للسلطة الرابعة.

وبما انك أخي وجدي لم تسمع من الصحفيين (هذا النهج اعتادت عليه اللجنة منذ تشكيلها بان تقوم بالتنوير دون رد على اسئلة الصحافيين) أرجو ان تسمح لي بصفتي احد أفراد الشعب بطرح هذه الأسئلة وتقديم بعض المقترحات.

اولا في قضية المفصولين من القضاء هنالك قاض من إخوتنا أصحاب الهمم (كفيف البصر) تحدث بكل ألم في لقاء صحفي عن انه فصل من عمله لاتهامه بانه من ضمن كوادر الأمن والمؤتمر الوطني (وهي التهمة التي صارت مؤخرا وبكل أسف وسيلة لتصفية الحسابات او الاستيلاء على المناصب) .

الاخ القاضي مولانا خالد وهو حاصل على درجة الماجستير كما ذكر لديه تاريخ معروف بمعارضة النظام منذ ان كان طالبا بجامعة الخرطوم تم فصله مؤخرا ضمن قائمة كبيرة من القضاة دون تثبت من المعلومات.

هذه الواقعة على ما تحمل بين ثناياها من ظلم بين في جهة يفترض ان تنصف الشعب إلا انها تتحدث عن حالة انسانية بامتياز لانسان مكافح من ذوي الاحتياجات الخاصة حصل على أعلى الدرجات العلمية وبدلا أن يكافأ، يتم فصله بهذه الطريقة.

اعتقد ان هذا القاضي تم فصله بواسطة لجنتكم الموقرة في آخر تنوير لكم وليس اللجان التي ذكرت بانها لم تشكل بواسطتكم.

هل تم التحقيق في هذه الواقعة وصدق روايته؟ وان كان فصله خطأ لماذا لا يتم الإعلان عن ذلك بالاسم ضمن آخرين وهم كثر ممن شملهم الفصل دون وجه حق حتى يكون في ذلك رد اعتبار لكل من ظلموا؟
ثانيا: ذكرت ان عددا من الأصول التي صودرت بينها آلات ومعدات ثقيلة تم استخدامها في كوارث الفيضانات مؤخرا وهذا أمر جيد .

لكن هنالك ممتلكات اخرى كمزارع يتم حمايتها بواسطة الثوار وبعض القوات، هل تعلم اللجنة ان عددا من هذه المزارع على سبيل المثال توقفت عن الانتاج مما يعني خسارة كبيرة للعاملين البسطاء والانتاج في وقت الناس أحوج فيه لدعم الاقتصاد؟ هل تعلم اللجنة ان عددا من الآلات الزراعية سرقت كثير من ملحقاتها بالرغم من الحراسات الموجودة وهي الآن مال عام؟

الانتباهة

Leave a Response