الاخبار

إسحاق أحمد فضل الله : تفاهموا معي يا أولاد الكلب.

89views

والآن.. التطويع يكتمل. واللجام يوضع في فم السودان.
وكل شيء يمكن إنكاره. عدا الجوع.
وصناعة الجوع هي الخطوة الأخيرة في التأديب
ومنذ أسبوع.. مخبز بعد مخبز. يغلق أبوابه.. لا دقيق..
والدولة.. الأسبوع الماضي.. تجعل هذا سبباً لإغلاق المدارس.
ودولة ما تستقبل البرهان اليوم.
والمحادثات سوف تكون قصيرة جداً.
إسرائيل والدقيق. وتحكمون. أو. .
الجوع والثورة. وتسقطون..
هذا هو الخيار هناك..
والبرهان يهبط هناك بعد مشاهد مؤلمة هنا..
والأسبوع الماضي.. جهاز الأمن يدخل إلى البرهان ويقدم تقريراً مخيفاً
وفي التقرير.. أن الوزير ظل يضلل الحكومة ويقول إن الدقيق موجود
ببنما.. لا دقيق الآن.. ولا دقيق مستقبلاً..
( المطاحن توقفت بعد أن فقدت الأمل في استرداد ديونها
وهدف واحد يقود كل شيء مابين سبتمبر ٢٠١٩ واليوم
والهدف هو الاعتراف بإسرائيل..
والاعتراف. لأن الناس يرفضونه.. يصنع خطة التدويخ.
والضجيج .. ضجيج الشخصيات والأحداث والطبول.. والموت والجوع.
أشياء كلها هي الموسيقى التصويرية للفيلم..
( هرس) الأحداث المقصود يجعلها غير مفهومة للمواطن..)
والأحداث..أبرزها هو الاعتصام.. ومن يصنعه..
والاعتصام هو. .أموال تسكب. للطعام والخيام والترحيل. وكل أدوات الهياج.
وأسامة. والملياردير الذي يشتهر في عالم الرياضة وجهات أخرى. كانت هي من يقدم التمويل لكل هذا..
والملياردير الرياضي.. عرباته تحمل. ٢٨ ألف وجبة يومياً..
والسيدة(ف) .. تحول بيتاً قريباً من البنك. في شارع ٥١ . إلى مركز للخدمة.
ومن الشخصيات. في المسرحية. البرهان وحميدتي وحمدوك. و…و…
كلهم يبدو وكأنه يقود. بينما القيادة الخرساء. كانت تحت الأرض.
وكان بعض أهلها هم..
عبدالغفار.
وصديق.
وقرشي.
وجلال.
و…
و…
وهؤلاء طبقة من تحتها طبقة تقودهم
هي المخابرات العالمية التي تدير البعض بعلم وبغير علم.
( بعض هؤلاء. علمه بمايجري. وما يظن أنه هو من يصنعه. شيء يشبه علم أصحاب البنطلونات الناصلة الذين يظنون أنهم هم من يصنع الأحداث..)
==========
وفجأة.. التمويل ينقطع.. وجهات كثيرة رأسها ينقطع. والتعليمات تبدأ.
مثلها تماماً تمويل قحت الآن. من الدقيق والبنزين ينقطع…والمفاوضات تبدأ
وكلمة مفاوضات. شيء يشبه مفاوضات السكين واللحم..
ومن يعرف أن الصاعقة قادمة. ليس هو أنت فقط. فالبرهان يصدر تعليماته للوزراء ( ألا يفتح أحد فمه بشيء حتى يعود.)
لكن. من يفتح فمه الآن. هو كلمة ( تراجع) ..
والأسبوع هذا. لجنة التمكين. تقول أخطأنا بفصل الناس. . وتراجع في الخارجية وتراجع في القضاء وتراجع في الخدمة العامة.. وتراجع في شيءآخر
فالدولة التي تطلق أولاد المقاومة ليغرسوا أسنانهم في أعناق الناس. تجد أن الأمور ( جات تارا)..
الجوع إذن. وحديث الاعتراف المعلن بإسرائيل إذن. والشارع الذي يحمل العصي إذاً..
وإغلاق المدارس والجامعات الذي لايمكن أن يستمر . وألف صاعقة. تضرب الآن وفي الأيام القادمة
ومن يختم الأغنية هو اتحاد المهنيين.
واتحاد المهنيين. الذي يسكب بذاءة الدنيا فوق الإسلاميين يحدث الإسلاميين الأسبوع الماضي. بصوت خافت ليقول
الخراب يقصدنا كلنا.. تعالوا نتفاهم.
وحديث اتحاد المهنيين معناه هو.
إن قحت تقول للناس.
ادعموني. حتى أظل أطلع ميتينكم.
وحتى أظل أقتل الناس بالجوع. وأجرجر قادتكم للسجون والمحاكم.
وأجعل الدولار يبلغ ٤٠٠ جنيه وأولادكم في الشوارع صعاليك دون تعليم. حتى أعترف بإسرائيل. وأجعل التمرد بدل الجيش
ادعمونا بالتفاهم هذا..

الانتباهة

Leave a Response