الاخبار

اللجنة العليا لاحتفالات السلام تبدأ فعالياتها بشمال دارفور

96views

قال رئيس اللجنة العليا لإحتفالات ولاية شمال دارفور بالسلام مالك عبدالله علي دهب ان فعاليات الولاية ستبدأ غداً الإثنين بعدد من البرامج والمحاور وذلك بناءاً علي توجيهات والي ولاية شمال دارفور الاستاذ محمد حسن عربي لدي اجتماعه باللجنة الاسبوع الماضي ووجه لجنة الولاية للاحتفال بالسلام بالبدء فى مهرجانات السلام اعتبارا من يوم ٢١ سبتمبر اليوم العالمي للسلام ، بالشراكة مع كافة الجهات التى ستحتفل فى هذا اليوم العظيم .
واتفق والي شمال دارفور مع اللجنة العليا على احتفال ختامي بعد التوقيع النهائي مطلع اكتوبر القادم.

وكان قد تناول اجتماع الوالي مع لجنة الاحتفال الاهداف العامة ممثلة فى تنوير الراى العام بمحتوى اتفاق السلام ، و تعبئة الموارد من اجل شراكة مجتمعية تحتضن العملية السلمية و تحقيق اهدافها فى الحرية و السلام و العدالة ، وتناول الاجتماع افكارا عامة بصدد تحويلها الى خطط تفصيلية .

ومن المتوقع حضور رئيس مجلس السيادة و النائب الاول لتشريف ختام فعاليات الاحتفال بعد ان قدم لهم والي الولاية الدعوة عن طريق عضو مجلس السيادة محمد حسن التعايشى فى اجتماع تناول دور الولايات فى العملية السلمية ، و لرئيس الوزراء عن طريق وزير مجلس الوزراء عمر مانيس .

ووصل الخميس الماضي الي الخرطوم ، وفد مقدمة الجبهة الثورية التي وقعت اتفاقا مع الحكومة السودانية بالأحرف الاولى بمدينة جوبا مقر دولة جنوب السودان، بقيادة الأستاذ ياسر عرمان وذلك للتبشير بقرب إحلال السلام الشامل والدائم بالبلاد.

ورحب أعضاء اللجنة العليا لاحتفالات ولاية شمال دارفور بالسلام بوفد مقدمة الجبهة الثورية السودانية القادم من جوبا للتبشير باتفاق السلام الشامل المزمع توقيعه النهائي بداية أكتوبر القادم بمدينة جوبا عاصمة دولة جنوب السودان.

وقال رئيس اللجنة الاستاذ مالك دهب في تصريح له إن وصول وفد مقدمة الجبهة الثورية وحركات الكفاح المسلحة للبلاد يمثل بداية مرحلة جديدة في مسيرة السلام والاستقرار في السودان، مشيرا إلى أن البلاد في حوجة ماسة لجميع ابناءها بعد انتظار دام طويلا” لمناقشة قضايا جوهرية غاية في الأهمية للتحول الديمقراطي في البلاد لاسيما وأن المناخ بات مواتيا لتحقيق تطلعات الشعب السوداني في الحرية والسلام والعدالة لذا لابد من تضافر الجهود الشعبية والرسمية لتعزيز مسيرة السلام والأمن والاستقرار في البلاد .

Leave a Response