الاخبار

بهدف محمد موسى.. الهلال يهزم حي الوادي ويتمسك بصدارة الممتاز

117views

واصل الهلال حصد النقاط في مسابقة الدوري الممتاز التي عادت من جديد، وتغلّب عصر أمس على حي الوادي نيالا بهدف، في المباراة التي جرت باستاد الخرطوم، ضمن مباريات الجولة الحادية عشر، من الدورة الثانية للمسابقة، وأحرز هدف المباراة الوحيد، محمد موسى الضي في الوقت بدل الضائع من الشوط الأول، مستفيداً من عرضية أطهر الطاهر، ليحتفظ الفريق الأزرق بصدارة الممتاز ويرفع رصيده لـ (57) نقطة، بينما تجمّد الوادي في (38) نقطة.
بدأت مباراة الأمس، بمحاولات جادة من حي الوادي نيالا لفرض سيطرته على الملعب وإحراج الهلال منذ البداية.
وبالفعل كان الوادي الطرف الأفضل في المبادرات والهجوم، ونجح في وضع خصمه تحت ضغطٍ كبير.
واستفاد حي الوادي من المجهودات الكبيرة التي ظل يبذلها مهاجمه ولاء الدين موسى، الذي تحرّك بفاعلية كبيرة.
وتسببت موسى في إزعاج كبير للرواق الأيمن للهلال، أطهر الطاهر ولاعبي المحور وقلب الدفاع.
وأعتمد ممثل نيالا بشكل كلي على تحركات ولاء الدين ومن خلفه محمد حقار وأمامه عليش عبد الرحمن.
وكاد ضغط حي الوادي أن يثمر هدفاً في أكثر من مناسبة لكن الحارس يونس الطيب كان يتألق في إنقاذ الموقف في كل مرة. وفي ظل هذا الوضع أعتمد الهلال بشكل كبير على الهجمات المرتدة، إذ وجد الأزرق نفسه محاصراً من لاعبي الوادي من كل الجهات بعد إنتشارهم بشكل جيّد.
وحاول الهلال استغلال سرعة أطهر الطاهر وفارس عبد الله عن طريق الأطراف بجانب مهارة عبد الرءوف يعقوب ومحمد مختار بشة الصغير في وسط الملعب، لكن كل ذلك لم يثمر شيئاً إذ نجح مدافعو حي الوادي ومن خلفهم الحارس جمعة جينارو.
ولجأ أطهر الطاهر ووليد الشعلة لسلاح التسديد من بعيد في الكرات الثابتة والمتحركة لكنها أيضاً لم تحقّق المطلوب منها.
لكن من هجمة هلالية منظّمة وصلت الكرة لأطهر الطاهر الذي توغل إلى داخل منطقة الجزاء ولعب كرة عرضية ناحية محمد موسى الذي الذي لم يجد صعوبة في إيداعها المرمى الخالي، محرزاً الهدف الأول لفريقه في الوقت بدل الضائع من الشوط الأول، الذي إنتهى على ذلك.
إنطلاقة الشوط الثاني كانت على عكس الأول، ففي هذه المرة كانت زمام المبادرة عند الهلال، الذي استفاد من معنويات الهدف وبحث عن تعزيزه بهجمات ضاغطة منذ البداية لكنها تكسرت عن مدافعي الوادي. وكثرت الهجمات الهلالية لكن دون خطوة كبيرة، بينما كانت الهجمات المرتدة للوادي هي الأكثر خطورة، ومن إحداها لعب عليش عبد الرحمن كرة عرضية متقنة لولاء الدين لعبها الأخير برأسه تجاه المرمى لكنها أعتلت العارضة بقليل، في الدقيقة (53).
وعاد الضغط الهلالي، لكن أيضاً عادت الخطوة من قبل أبناء المدرب مبارك سلمان بتسديدة من محمد حقار لم تلج الشباك. عليش أيضاً بحث عن مباغتة الهلال بالتسديدات، ومهّد لنفسه ثم سدّد كرة قوية صدّها يونس الطيب على دفعتين، في الدقيقة (61).
وأهدر البديل الهلالي إسكندر صمويل فرصة مضمونة بعد هجمة منظمة قادها الثلاثي أطهر الطاهر ووليد الشعلة وعبد الرءوف، لعب الأخير الكرة فوق الدفاع لإسكندر المواجه للمرمى تماماً، بيد أنه صوّب خارج الملعب، في الدقيقة (63).
ونظّم الوادي هجمة وصلت إلى ولاء الدين موسى في مواجهة المرمى لعبها خلفية لكنها علت العارضة.
ووصلت كرة ليونس الطيب صدها وأعاد ولاء الدين تسديدها، لخارج الملعب لكن تداخل عليش وتسبب في إصابة يونس، في الدقيقة (77).
واستمرت الهجمات المتبادلة بين الجانبين لكن من دون جديد، لتنتهي المباراة بفوز الهلال بهدف محمد موسى الضي.

الانتباهة

Leave a Response